الرئيسية / التراث الثقافي / الحرف / صناعة الأسمنت العماني ( المهبة )

صناعة الأسمنت العماني ( المهبة )

المواد المستخلصة من هذه الصناعة :

1-  الجص

2-  الصاروج

3- نورة الجص البيضاء

كيفية الصناعة :

– يتم قص جزء من تله ( عرادة ) ذات رملة نظيفة وليس بها ملوحة ، وحملها بواسطة الحمير إلى منطقة تبعد عن المناطق السكنية لمسافة كيلومترين .

– توضع التربة على شكل كوم ويضاف إليها ماء بشكل متواصل وتعجن حتى تصبح طينا .

– يشكل عجين الطين على هيئة طوب بطول حوالي شبرين لكل طوبة ، وينشر في مساحة تصل إلى حوالي 15 × 15 متر ، وتترك لمدة شهر كامل حتى تتعرض لأشعة الشمس وتجف .

– يتم إحضار كمية من أحجار الوادي البيضاء إلى الموقع .

– يتم الترتيب لعمل محرقة ، وذلك بأن يتم عمل حفرة متسعة ، توضع بها كمية كبيرة من الأخشاب ، وتصف فوقها الأحجار ، وفوق الأحجار تصف قطع الطوب الجاف ، ثم يشعل في أسفل المحرقة ، وتظل لمدة أسبوعين وهي محتفظة بالحرارة .

– بعد شهر أو أكثر يأتي العمال ويقومون بعملية ضرب الطين المحروق أو دقه بمضارب خاصة لمدة سبعة أيام .

– بعد التأكد من أن المهبة أصبحت ناعمة يتم إزالة الطبقة العلوية ( القشرة ) لعدم فائدتها ، ووضع الطبقة التي تليها وهي مادة الجص في أواني خاصة من سعف النخيل ( القفران ) ، ثم وضع الطبقة التي تلي هذه الطبقة وهي مادة الصاروج وتكون بين الحمرة والبياض في أواني خاصة أيضا ، وأخيرا تستخرج النورة البيضاء وهي نتاج إحتراق الحجارة البيضاء لتوضع هي بدورها في أواني خاصة كذلك .

– تنقل مواد البناء المستخرجة من عملية الحرق إلى موقع البناء لإستخدامها في ذلك .  

ملاحظات :

– يعمل في هذه الصناعة عما ذوي خبرات ومهارة فائقة .

– يطلق على هذه الصناعة بالمصطلح المحلي صناعة المهبة .

– يكافئ العمال الذين يصل عددهم ما بين 4 إلى 6 عمال والذين يقومون بضرب المهبة لمدة سبعة أيام بعشرة قروش نمساوية .

– تستخدم أخشاب أشجار الغاف وجذوع وسعف النخيل والأشخر في إيقاد المهبة .

– يطلق على الطوب بالمصطلح المحلي ” التول ”   

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
إعداد ( جهة الإشراف على الموقع + مبارك بن سالم بن هدوب الصواعي )