الرئيسية / الثروات الطبيعية / الثروة الزراعية

الثروة الزراعية

اعتمد سكان ولاية جعلان بني بو حسن منذ القدم على النشاط الزراعي لتوفير الاحتياجات الغذائية لهم ولحيواناتهم، ومازال هذا النشاط قائماً إلى اليوم، مع اختلاف في الأساليب المتبعة والوسائل المستخدمة.

 فقد رافقت تطورات العصر الحديث الإنسان الجعلاني في كافة أنشطته ومجالاته، فارتقى المزارع باستخدامه التقنيات الحديثة والوسائل المتطورة والأساليب الجديدة في زراعته مما أنعكس إيجابا على حجم الإنتاجية فتم تجاوز هدف تحقيق الاكتفاء الذاتي إلى هدف التصدير وبالتالي أتساع الدائرة الإنتاجيــة.

      مارس الإنسان في جعلان قديماً ويمارس حديثاً زراعة النخيل والبرسيم وسائر الأعلاف كنشاط زراعي رئيسي،  حيث يعتبر نتاج هذه المحاصيل مورد مالي ثابت لدى الكثير من المزارعين لا غنى لهم عنها، كما أن هناك اهتمام بزراعة الكثير من أنواع الفواكه والخضار فضلا عن التربية الحديثة لخلايا النحل واستخراج العسل المصفى. 


الفترة

محاصيل زراعية

وسائل الحراثة

أساليب الري

معدات الآلات المستخدمة
قديما

التمور – القمح الشعير

– الذره الليمون- اللوبيا

– المانجو – الموز- المستعفل

– البطاطا-البصل-البطيخ

– الطماطم- الثوم- الفلفل

– الباباي – العنب

 


الحراثات الحديثة وما زال بعض المزارعين يستخدمون وسائل الحراثة القديمة

– غمر المياه الافلاج
– سحب الماء من الآبار باليد

معدات تقليدية مثل المناجل و غيرها و استخدام الحيوانات في النقل

حديثا
الحراثات الحديثة وما زال بعض المزارعين يستخدمون وسائل الحراثة القديمة

– التنقيط
– النوافير
– سحب الماء من الآبار بواسطة المكائن الكهربائيه
آلات القطع الكهربائية و الحاصدات و معدات الرش
استخدام الشاحنات في النقل

جدول (1) مقارنة بين القديم و الحديث في الطرق الزراعية

م النـــوع اللون عند النضج
1 الميناز ( المزناج ) احمر
2 الجدمي اصفر
3 النغال اصفر
4 السوادي ( الخمري ) خمري
5 أبو دعن احمر
6 المبسلي اصفر
7 المدلوكي اصفر
8 الخلاص اصفر
9 الزبد اصفر ملون بالأحمر
10 نشوة فهود احمر
11 النغل ( نغل هلالي ) اصفر
12 خصاب احمر
13 هلالي اصفر
14 جبري اصفر
15 القش ( أبو نارنجه ) اصفر
16 هلالي الحساء احمر
17 هلالي مكران احمر
18 نشوة على بن عيسى احمر
19 نشاو بركاء ( غير مصنفة ) احمر
20 برني اصفر

جدول (2) أنواع التمور في ولاية جعلان بني بو حسن

التبسيل

“التبسيل عملية طبخ ثمار نخلة المبسلي أو المدلوكي أو أبو نارجه أحيانا، هذه الأصناف الثلاثة من النخيل عندما تنضج ثمارها وقبل أن تصير رطبا يتم جز ثمار النخلة ( الجداد أو اليداد ) ويقول العارفون بالأمر انه منذ بدء نبات النخلة حتى وقت قطافها أو جداد ثمارها لا بد من مضي ثلاثة أشهر كاملات دون زياده فإن تقدمت في جدادها سيأتي لون البسر بعد طبخه بين اللون الأخضر والأسود وإذا ما تأخرت عن وقت القطاف المناسب سيكون لونها قريب من لون التمر الردئ أي لون بني داكن أما إذا جاءت لحظة القطاف في الوقت المناسب فإن لون البسر بعد الجفاف يكون كلون الذهب لذلك كان المزارعون وأهل الأموال في الماضي يصفونه بالذهب الجاف.

وتطبخ ثمارها في مراجل مثبته على مبنى من الطين أو الجص في الماضي وبالأسمنت حاضرا ( تركبه )، وذلك المبنى يتكون من ثلاث طوابق: الأول وعاء للرماد والأشياء المحترقة، أما الطابق الثاني فإنه يتكون من سقف عبارة عن منخل إذ تتخلله ثقوب ذلك إن أفرع الأشجار تحترق أعلاه فيتسرب الرماد من خلال تلك الثقوب إلى الطابق الأرضي دون إعاقة حركة الاشتعال، أما الطابق الثالث هو ذلك السقف المثبت به المراجل بصوره محكمة قد يصل عددها ثلاث مراجل وأحيانا اثنان ونادرا ما يكون مرجل واحد فيكون الجزء العلوي من موقع تثبيت المرجل لا يقل عن 50 % عن عمق المرجل وعادة ما تكون مصقولة ملساء لكي لا تتأثر بالمياه سواء في حالة البرودة أو الغليان ولا يحدث أي تسرب منها إلى الأدوار الأخرى.

بعد أن يطبخ ويجفف البسر يتم تعبئته في أكياس من الخيش ويصدر إلى أسواق عالمية وتحسب قيمته على وحدات وزن في الماضي تدعى: فراسله وبهار، الفراسله تساوي 80 كيلوجرام أما البهار فإنه يساوي 800 كيلو جرام، والبهار كان يساوي 3200 من، والمن كما هو معلوم يساوي 4 كيلوجرام، وبما أن البهار يساوي 10 فراسل كانت قيمته حتى عام 1962 تصل إلى 400 قرش ماريا تريزا أي ما يساوي الآن 350 ريال عماني تقريبا (عام 2002 ) وفي عام 1971 تمت مساواة القرش بنصف ريال عماني ” (1 ).


رقم (1) نخلة المبسلي ذات الثمار الصفراء غير الناضجة حيث أن ثمرتها تسمى بسراً

رقم (2) عملية جز الثمار ( الجداد ) بالطرق التقليدية حيث إنزال العذوق بواسطة الحبل

رقم (3) فصل الثمار من عذوقها في البستان من قبل النساء

رقم (4) فصل الثمار من عذوقها في المسطاح من قبل الأولاد والرجال باستخدام اثنين من العصي

رقم (5) نقل التمور من البستان إلى ساحة التجفيف ( المسطاح ) بواسطة النقل والحمل التقليدية ( الثوي )  

رقم (6) تجهيز الفرن التقليدي ( التركبة ) وإشعاله من الفتحة السفلية

رقم (7) يتم وضع الثمار ( البسر ) في مراجل الطبخ التي تعلو الفرن ( التركبة ) لمده زمنية حتى تغلي  

رقم (8) يقوم الرجال القائمين على عملية الطبخ بتحريك الثمار في المرجل وإخراجه بعد أن يغلي

رقم (9) يتم نقل البسر من الفرن إلى ساحة التجفيف ويوضع في فراش من زور النخيل ( دعون ) إلى أن يجف ويتغير لونه من الأصفر الفاتح إلى الذهبي الداكن، من ثم يجمع في أكوام

رقم (10) يعبأ البسر في أجولة ويخزن في نفس المكان بحيث يعمل له شبه خيمة من الدعون من كل الجوانب ( سيّم ) إلى أن يحين موعد التسويق والبيع

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
إعداد / جهة الإشراف على الموقع
– (1) التبسيل: من مقالة بجريدة الوطن بعنوان ( نبض من الأدب الشعبي للكاتب / محمد بن حمد المسروري

شاهد أيضاً

الثروة المائية

 الثروة المائية تنعم ولاية جعلان بنى بو حسن بأفلاجها الغزيرة وينابيعها الجوفية العذبة، حيث يبلغ …